فيروس..جميل

6 01 2008
  1. فيروس..جميل

____________________________________

صوت بعيد فى الظلام لا أتبينه.. لا إنتظر ..

لقد عرفته.. انه صوت أمى أمى؟

لا .. لا .. انه ليس صوتها أنا ولدت يتيم أو هكذا قالوا لى

إذآ ما هذا الصوت .. انه صوت فتاة ..

لا بل إمرأة .. نعم اننى أسمعه بوضوح

أضيأت فجأة الدنيا أمامى لأرى رامى و كارم فى أول سرير حديدى يشبه سرير المستشفيات فى حجرة بيضاء مليئة بالأجهزة التى كان يتصل معظمها بجسمى .. أشعر أننى فى غابة من الخراطيم

قال رامى و هو يتخلص من غلاف بسكوت

أخيرآ فقت .. انت بتقلقنا عليك كده كل شوية؟

رددت عليه بضعف :

رامى ؟ انا فين ؟

رد رامى فى بطء و هو يخرج بسكوتة أخرى

فى الملحق الطبى

حاولت أن أرفع نفسى قليلآ فأوقفنى كارم بحركة سريعة من يده و أمسك بيدى اليسرى و هو يفرد أصبعى السبابة

رأيت تلك البثرة الموجوده على طرف إصبعى و انا اتسائل ما سببها حتى رأيت ذلك الخيط الصغير الذى يخرج منها و يسقط على الأرض ثم إندفع جسد ما من إصبعى بسرعة ليستقر واقفآ بجانب كارم و كان ذلك الجسم لإندهاشى

سيدة فى منتصف العقد العشرين من عمرها كانت جميلة جدآ قالت فى بطء وبرود :

عندك ضعف عام .. نقص فى بعض الفيتامينات و المعادن .. ماتستخدمش طاقتك كتير انت لسه ضعيف ..

بعد ان إنتهت من كلامها أستدارت لتخرج من الحجرة دون ان تعطينى فرصة للرد

سألت كارم الذى ترك يدى و جلس على كرسى :

مين دى و كانت بتعمل إيه فى صباعى ؟

رد كارم و وجهه يظهر بعض الشجن :

دى لمياء دكتورة هنا فى المستشفى و كانت فى صباعك بتعمل أختبارات الدم

سألته فى فضول :

هما كل الدكاترة هنا عندهم القوة دى ؟

رد رامى :

لأ طبعآ لمياء حالة خاصة .. هى كانت فى كلية الطب قبل ما تيجى هنا و لما لقوا نقص فى الأطباء هنا .. عملولها دورة سريعة زى اللى أنا أخدتها و عينوها على طول

سألت فى أهتمام و انا أرفع شعرى الطويل خلف أذنى :

انا برضه مش فاهم طبيعة قوتها

رد رامى :

احنا برضه مش فاهمينها أوى بس كل اللى عرفته انها بتتحول لهيئة فيروس و تدخل الجسم من أى مكان مفتوح, ده كل اللى أعرفه

و صمت لبرهة ثم أكمل و هو مبتسم :

لأ و أعرف كمان أن كارم معجب بيها , بس هيا مش مدياه وش

رد كارم بسرعة بعد أن أفاق من غيبوبته الشجنية :

رامى .. انا عمرى ما قلت كده

رد رامى وهو يجلس على طرف السرير

انت عمرك ما قلت حاجة بس أحنا برضه بنحس بيك

ثم ألتفت رامى لى و هو يقول :

انا بقى محضرلك مفاجأة يا عم زين بس إلبس نظارتك علشان تعرف تشوفها كويس

أخذت نظارتى من على الكمودينو المجاور للسرير بعد ان حاربت تلك الأسلاك و الخراطيم

وضعت نظارتى على عينى لتتضح الرؤية انفتح الباب لتدخل فتاة قصيرة بذلك الزى الأسود و الشعر المعقود على هيئة ذيل حصان تمسك بدفتر ما لقد تعرفت عليها انها هند هند زميلتنا فى كلية الهندسة

قولت و انا أرفع النظارة التى سقطت من الإندهاش :

دلوقتى بس عرفت ليه كل اللى بيقعد جنبك بينام

ردت هند و هى بتتقدم ناحية كرسى قرب السرير ببطء بذلك الصوت الهامس :

دايمآ بقول عليك ذكى يازين

جلست على الكرسى ببطء و قال رامى :

اللى انت ماتعرفوش بقى ان كل عيلة هند ليها نفس القوة وهى بنت دكتور صبحى اللى انا لسه ما أعرفش هايدرسلنا إيه

ردت هند :

هايدرس علوم المخ و نظرياته .. يا رامى

رد كارم بسرعة :

انا سمعت من طلاب سنة تانية انها مادة معقدة جدآ

قاطعتهم و انا أقول بنفاذ صبر :

ياجماعة انا أتخنقت من المكان هنا ممكن أخرج

رد كارم : طبعآ .. لمياء قالت مافيش داعى تقعد أكتر من كده

قولت :

طيب حد يشيل كل الخراطيم دى

قامت هند بسرعة و قالت :

سيبلى انا الحكاية دى

و مسكت كل خرطوم و فصلته عن جسمى من غير ما أحس بحاجة

و بعد شوية قالت :

خلاص .. اتفضل

قمت و عدلت خصلات شعرى الطويل خلف أذنى لحسن حظى انى كنت مازلت مرتدى الحذاء

*************

اتجهت انا و هند و رامى و كارم ناحية التليبورت ..

قلت لهم :

هاروح انا و رامى علشان استلم حاجاتى و بعدين نبقى نتقابل .

هند :

أوكى بس ما تتأخروش .

و اتجهت هى و كارم إلى التليبور لينغلق و تنير لمبة حمراء على رأس الباب و تنطفئ بعد ثوانى لندخل نحن و تتجه ذراتنا ناحية الدور

________________

الهامش:

  1. ×××××××××


الإجراءات

Information

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: