توابع الصدمة

6 01 2008
  1. توابع الصدمة

____________________________________

ظلام دامس يحيط بى و لكن ماهذا الذى هناك ؟ نعم إنه شعاع نور يجب أن ألحق به , قدماى لاتتحرك لا أستطيع المشى , هاهى بدأت تطيعنى ببطء و ها أنا أقترب منه ألمسه انه يجذبنى

يجذبنى

و يجذبنى

فتحت عيناى لأجد نفسى فى غرفة واسعة ذات جدران بيضاء و لا يوجد مصدر للضوء و لكنها كانت مضاءة من مكان ما

أعتدلت على ذلك السرير الأبيض الذى يشبه سرير المستشفيات

لا أرى الأشكال بوضوح نعم إنها النظارة نطرت حولى أبحث عنها لأجدها موضوعة على (كومودينو) صغير أبيض موجود بجانب السرير

إلتقطها و وضعتها على أنفى بسرعة هاهى الرؤية تتضح

فعلا لايوجد أى مصدر ضوئى و لا شىء فى الغرفة سوى السرير و (الكومودينو) و لاشىء وانا طبعآ 🙂 —

نعم لاشىء بالمرة , لا نوافذ لا أبواب كيف أحضرونى إلى هنا ؟

ها فوقت أخيرآ ؟!

أتى هذا الصوت مفاجئآ .. كان الصوت لشاب فى العقد الثانى من عمره يقف و كأنه يستند إلى شىء ما بجوار السرير

و كان يرتدى بذلة سوداء أنيقة تشف عن ذوقه و كأنه ذاهب إلى حفلة من حفلات الستينات

ماهذا !!!!؟؟؟؟؟؟؟

هذا الشاب لم يكن فى الغرفة .. أنا لست أعمى .. هذا الشاب لم يكن يقف فى هذا الموضع منذ ثانيتين فقط !!

شعرت بالرهبة و هو يقف معتدلآ ثم تقدم قليلآ و أنثنى كأنه سيجلس

لقد جلس بالفعل على ماتبينت أنه كرسى بعد ان ظهر ببطء تحته و هو يجلس

ابتسم الشاب الغريب و هو يقول :

انت خايف ولا حاجة

أستجمعت قواى لأرد عليه بتحدى :

انا فين ؟

ماتخافش انت ما متتش , تقدر تقول إنك فى مكانك الصحيح

أيوة يعنى أنا فين ؟

انت فى مكان بيتجمع فيه كل اللى زيك يدرسوا و يتعلموا أزاى يسيطروا على قوتهم

نظرت له بشىء من الغضب و انا أقول :

انا فين ؟

نظر إلى بنفاذ صبر و هو يقول :

انت فى الفقاعة

شعرت فى البداية بأننى أريد الإنفجار من الضحك و لكن نظرة الجدية على وجهه منعتنى

تقصد إيه ؟

لكن بدلآ من ان يرد على تحول جسمه إلى مادة شفافة ثم إختفى ثم أتانى صوته إلى يمينى

ماتستعجلش هاتعرف كل حاجة ! , و هاتعرف كمان إيه اللى حصل للدكتور اللى هجمت عليه

و هنا عادت لى الذاكرة المفقودة , تذكرت تلك اللحظة التى إنطلقت صاعقة من أصابعى لتصيب الدكتور (منصف) و بعدها أغمى على

سألته و انا أتمنى بأن يجيب بالإيجاب لأتخلص من هذا الدكتور :

هل حدث شىء له ؟

رد على صوته من أمامى :

لا أبدآ بس كان لازم تصبر عليه أكتر من كده , المهم دلوقتى تقوم و تغير هدومك و تتسرح و تقابلنى فى أوضة (ج60)

طيب ممكن تظهر علشان أقدر أكلمك زى الناس

حاضر شكلك ماتعرفش حاجة عن قوتك قدامك حاجات كتير تتعلمها بس مش دلوقتى

ثم ظهر جسمه مرة أخرى يقف أمامى و هو ينظر لى

لم أكن أعرف ما يقصده بقوله ان أبدل ملابسى و لكنى عرفت حينما توجه للحائط المقابل و هو يدفع يده للأمام لتصطدم بشىء ما قبل الحائط بنصف متر تقريبآ ليظهر دولاب بدرفة واحدة ثم تظهر بجانبه تلك المرآة لتتكون تسريحة أنيقة من الألومينيوم عليها أدوات تصفيف الشعر

ثم قال لى و هو يتوجه للحائط الأيمن

على فكرة انا أسمى علاء , ما تتأخرش

و ضع يده على الحائط لتظهر تلك اليد المعدنية التى تبينتها بعد أن أكتمل ظهور باب كبير أمامه فتحه ليخرج و يغلقه وراؤه و تركنى مذهولآ أضرب أخماسآ فى أسداس

________________

الهامش:

  1. ×××××××××


الإجراءات

Information

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: