بيل جيتس .. العبقرى :

13 10 2007

برغم كل ما يتردد من حديث عن ثروته المهولة و التى يمكن ان تصل بين الأرض و القمر 11 مرة إذا نثرت فى الهواء إلا انه ينسى الكثيرين كيف صنع هذة الثروة و أدارها .

ذكرنا فى المقال السابق كيف انه بعد إبتكاره لويندوز و تطويره أصبحت شركته من أفضل الشركات فى مجال برامج الكمبيوتر فى الحقيقة ليست هذة الحقيقة , بيل لم يملك أفضل شركة برمجيات و لكنه قام بالتفكير بطريقة صحيحة .

بيل قام بعمل النظام الأولى و كان يقوم بالضغط كثيرآ على العاملين معه لإنهاء البرامج التى تسند لهم و جميع زملاؤه يذكر عصبيته فى هذا الشأن, قام بيل ببناء النظام لتكون أرض صلبة يمشى عليها , إهتم كثيرآ بنشر أنظمته و جعلها فى متناول الجميع حتى النسخ غير الشرعية منها لم يلق لها بالآ , و ذلك ينقلنا للنقطة الثانية (لماذا؟) الإجابة فى منتهى البساطة , بيل يريد أن يملك أكبر قدر من المال و بيع النظام وحده لا يفى بهذا الغرض لأنه يشترى منه مرة واحدة فقط و بالتالى إحتمال تلف الإسطوانة الأصلية قليل جدآ و بالتالى يحتاج لبديل طالما هذة الإسطوانات سليمة و كانت الفكرة الجهنمية هنا أن يقوم بعمل البرامج التى تعمل على النظام بطريقة سريعة آمنة و طبعآ بالدوال التى لا يعرف عنها أحد غيره هو و شركته و بهذا يحصل على التفوق و من البرامج التى نستخدمها و لا نتخيل الجهاز بدونها : برامج الأوفيس و ميكروسوفت تقوم بإنتاج برامج كثيرة للشركات و المواقع للإنترنت التى تقدم خدمات مدفوعة و هذا غير الصفقات التى تتم بينها و بين الشركات الأخرى فى نفس المجال مثل : ( سأبيع لك الطريقة الفلانية بالمبلغ الفلانى أو اللوغاريتم العلانى بالمبلغ العلانى ).

ترى هنا أن مايكروسوفت قد أتخذت منحى كبير فى إجترار المال من المستخدمين و قد زاد من هذا أنه يعتبر البعض ان كمبيوتر بدون ويندوز غير مفيد و لا يستطيعون التعامل معه و زاد من ذلك إتفاقها مع بعض دول العالم (وإحنا منهم) إنها تقدم النظام مجانآ لكل جهاز فى حملات التوعية مثل ( حاسب لكل بيت – حاسب لكل طالب – حاسب محمول لكل متخصص – حاسب لكل جنى أزرق – و ماننساش طبعآ حاسب لا تقع ) كل هذة الحواسب جعلت النظرة للكمبيوتر على إنه ويندوز ولا شىء غيره .. مالم يتوقعه بيل هو الطاقة الإبداعية التى تفجرت فجأة فى الأسواق ..

شهدت الإنترنت مولد شركة من الشركات الإبداعية التى تقدم خدمات الإنترنت تسمى جوجل حيث إتفقت مجموعة من الإفراد على عمل محرك بحث بطريقة برمجية مختلفة توفر السرعة و المجهود و قد كان أن تبنى الفكرة أحدى رجال الأعمال و أعطاهم حفنة من ألاف الدولارات ليبدأوا المشروع , فبدأ و تضخم و أصبح أكبر محرك بحث و أسهل و أفضل و أشمل و قد نافس المحركات الأخرى حتى دحضهم تمامآ و منهم محرك بحث أم إس إن لميكروسوفت و هذة كانت أول ضربة .

لم يفيق بيل من أول ضربة على رأسه حتى إنهالت علية الضربة الثانية حيث أفتتحت جوجل البريد المجانى (جى ميل) مساحته حتى الآن 2 جيجا و آخذ فى التزايد طيلة الوقت فيما ان ياهو و ميكروسوفت تقدمان 5 ميجا كأننا نقوم بالشحاذة منها , و لكن هاتان الشركتان قامتا بعدها برفع المساحات إلى 2 جيجا أسوة بجوجل

يبدو أن بيل الآن يشعر بالدوار بعد أن إنهالت عليه أكثر من 10 ضربات هى خدمات جوجل التى تتميز بالسرعة و الجودة و المجانية .. نعم جميع خدمات جوجل يمكن ان تستفيد منها مجانآ ماعدا طبعآ شراء الإعلانات و تصوير المناطق بالقمر الصناعى فهذه من الخدمات المدفوعة

و بعد أن شعر المبرمجين فى شركة مايكروسوفت بوجود شركة أكثر إبداعآ قام الكثير منهم بنقل عقودهم من مايكروسوفت للعمل بجوجل , كما يرحل النمل من أى مكان آيل للسقوط أو كما يشعر الكلب باللص فيجرى بكل قوته للإمساك به .. أو أى تشبيه قد يروق لخيالك .

يحاول بيل الآن الإفاقة من غفلته بتقديم ويندوز فيستا الذى يحاول بكل جهده إنجاحه حتى لا تبدآ ثروته فى الهبوط كما قلنا سابقآ فلندعو له الله ليوفقه و يوفقنا جميعآ.

فى الحلقة القادمة سيداتى آنساتى سنقوم بأخذ فكرة عامة عن العملاق الجديد جوجل .


الإجراءات

Information

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: