السلبية التكنولوجية

20 05 2007

شىء ما لاحظته على الإنترنت و مواضيع المنتديات , إن هناك حالة من السلبية و الفوضوية تعم الإنترنت العربى تمثلت في بعض المظاهر كأن يقوم أحدهم بمدح البرامج الأجنبية حتى و لو كانت سيئة أو انه إذا كان مبرمجآ يقوم بإستخدام البرامج الأجنبية الغير داعمة للعربية في كثير من الأحيان (على الرغم من دعمها للعبرية !) بدلآ من مخاطبة الشركة المنتجة لتعريبه تعريب كامل أو بدلآ من مقاطعة الشركة لتجاهلها العالم العربى و التعاون مع إخوانه العرب لعمل برنامج عربي منافس .

هذة السلبية أدت لنتيجة واحدة نراها واضحة في خلو السوق من البرامج العربية إلا من بعض البرامج الفاشلة التي يعجب بها المبتدئين في الكمبيوتر مثل محولات الصوت أو برامج الترجمة (وما أكثرها)

و جدت أيضا ان الكثير من المبرمجين لديهم الطاقة لعمل البرامج و لكن ينقصهم التنظيم كأن وجدت على أحد المنتديات أنهم وجدوا أنها فكرة ممتازة ان يكون هناك برنامج منتدى عربي أوكى ده كويس ..تيجى بقى تشوف فكروا إزاى تلاقى مصيبة أولآ ما أختاروش رئيس للبرنامج و لا إسم و لا عملوا موقع CVS بس قعدوا يتكلموا على إيه هو الكود اللى هاينفع يخاطبوا بيه قاعدة البيانات على الرغم من إنهم ما أتفقوش على بنية البرنامج من أساسه , بقى ده كلام , على الجانب الآخر نلاقى البرامج مفتوحة المصدر بدأت تشد بعض المبرمجين و لكنهم لا يعملوا في البرنامج كمبرمجين و لكن كمترجمين للبرنامج للعربية مثل برنامج php my admin مع ان مصدر البرنامج و شرح بنيته موجودين مجانآ على الإنترنت , و لذلك نجد أن معظم المشروعات تجدها في نية المبرمجين دون الخروج للهواء قط و لذلك تجد ان العملية تحتاج لتنظيم أولآ بالإتفاق على إسم كودى للبرنامج و رئيس ليدير البرنامج و موقع يستضيف البرنامج و بعدها يتم عمل نسخة أولية للبرنامج قابلة للتمديد (أى يمكن إضافة و تحديث الكود بسهولة فيه) و بعدها يتم تقسيم البرنامج على المبرمجين لعمل التطوير و بذلك تجد أن كل جزء من البرنامج يكبر و يتطور بسهولة و بعدها يتم عمل نسخ بيتا للتجربة و بعدها إطلاق نسخة جديدة مطورة و هكذا دواليك ستجد انه تم ولادة برنامج عربي جديد يكبر و يكبر تحت رعاية أبناؤه المبرمجين العرب

يوجد بعض المواقع التي تستضيف البرامج المجانية مثل http://sourceforge.net و بعض المنتديات المخصصة للمبرمجين أو محبى المصادر المفتوحة مثل http://www.linux-arab.org

و أخيرآ أستحلفكم بالله ترك هذة السلبية التي جعلتنا نتراجع في سوق البرمجيات

Advertisements




نظام تشغيل جوجل :

20 05 2007
كبدأ الأمر بعد كتابة ريتش سكرنتا مقاله مقالة عظيمة عن ماذا ستؤول إليه جوجل أو “Great post about what Google is up to “

قام بمناقشة الموضوع فيها وقد قال بأن جوجل تقوم ببناء كمبيوتر ضخم بنظام تشغيل تم صنعه خصيصا له و النظام معد لأن يكون هناك حساب فيه لكل شخص على وجه الأرض و الفقرات التالية مقتبسة من مقاله :
جوجل تقوم ببناء كمبيوتر ضخم موحد مخصص . يعمل بنظام تشغيل خاص بالشركة وحدها , تقوم الشركة بتقوية و تضخيم الجهاز كل شهر مع تخفيض تكلفة دورة الأجهزة . أنه أشبه بمنصة متعددة الأغراض أكثر منها شريحة معدة لاستقبال برنامج واحد

بينما المنافسين يهدفون لعمل تطبيقات فردية قامت جوجل بعملية تجميع , تقوم جوجل ببناء بأكبر و منصة لعمليات الحوسبة العامة للبرمجة العاملة على الإنترنت.

يقوم هذا الكمبيوتر بالعمل على رأس أكبر محرك بحث في العالم ,شبكة خدمات مدنية ,نظام مقارنات لأسعار المبيعات , خدمة بريد إلكتروني جديدة – لم تعد جديدة – , و محرك بحث محلى في الصفحات الصفراء , ماذا سيفعلون بعد كل ذلك بهذا الكمبيوتر المهول و أحدث نظام تشغيل ؟ “.

دعونا نصغي و نحل لكلماته و من ثم نستنتج .
لقد بدأ ريتش بأن جوجل تقوم بعمل جهاز ضخم تقوم بتقويته و تحديثه كل شهر و هذا بعد كل ما سمعناه عن جوجل ليس بعيدا فجوجل تسعى للكبر و دائما ما تقوم بأعمال نعتبرها خارقة و بالتالي نستنتج أن كلامه بهذا الصدد صحيح

أستطرد ريتش في الكلام و قال بأنهم وضعوا عليه نظام تشغيل فريد , و هذا أيضا غير مستبعد حيث أن سرعة محرك البحث و مصداقيته لا توحي أبدآ من انه يستخدم أحد الأنظمة الموجودة في السوق إذا فهو صادق فيها أيضا

و قد قال أيضا بأن هذا النظام سيكون لكل شخص حساب عليه و هذا أقل ما يمكن تصديقه فبعد النظر لعدد مستخدمين جوجل و هوتميل و ياهوو نجد أن هذا مقبول

جوجل تمتلك من الكفاءات ما يجعلها مؤهلة لخوض هذه التجربة و ثقا في أن هذه الكفاءات ستعلن في اللحظة المناسبة انطلاق هذا الجهاز على الملأ جوجل ليست غبية لتقوم بإعلان وجود هذا الجهاز قبل أن يكون جاهزا للعمل مع حسابات كبيرة

خلال ما رأيته الآن من جوجل أجد أنها اشتهرت بمحركها منذ 7 سنوات تقريبا و أصبح أكبرهم منذ 6 سنوات و أطلقت حزم برمجيات مكتبية و بحثية تنافس ميكروسوفت بل و تترفع أحيانا عن منافستها مثل Google desktop search
لقد نشرت جوجل مجموعة كبيرة من الخدمات المكتبية و نذكر منها :
1-
البريد الالكتروني Gmail و مساحة الصندوق حوالي 2800 ميجا أي 3 جيجا
2-
البلوجر
3-
التعامل مع ملفات ورد و أكسل Documents & spreadsheets
4-
الصفحة الرئيسية المخصصة
5-
خدمة الأخبار ذاتية التوليد حسب كل دولة
6-
خدمة مختبر البرامج Google developers lab
7-
خدمة كتاب الملاحظات Note Book
8-
خدمة النتيجة
9-
خدمة قارئ الأخبار RSS Reader
10-
خدمة YouTube لرفع الأفلام
و مجموعة كبيرة من الخدمات مما يوحى فعلا بأنك تملك جهاز على الإنترنت به كل ملفاتك و عالمك

من هنا نجد انج وجل تستهدف ليس البرامج الفردية فقط و لكنها تستهدف أيضا أنظمة التشغيل فكل ما عليها بعد إطلاق هذا الحاسب إلا أن تقوم بعمل نظام تشغيل بسيط يتيح للمستخدم أن يتصل بهذا الجهاز على الشبكة مع العلم بأن المستخدم لن يحتاج حينها إلى قرص صلب كبير لأن كل ملفاته على الجهاز العملاق و أيضا البرامج ستكون جميعها على الجهاز العملاق و بالتالي ستتاح الفرصة ليست فقط لأجهزة الحاسب بل و لأجهزة المحمول ( الموبايل) حيث الجهاز لا يحتاج لأنظمة كبيرة بل أقل نظام لينكس يكفى مع واجهة جنوم أو كى دى أى ساعتها سيكون المستخدم يملك جهاز كمبيوتر في جيبه

إن جوجل فعلا تثير الخيال بأفكارها و إنها تتحدى الواقع كما سنرى و لذلك سنجد أن الهجمات على هذا الجهاز لن تكون فقط من محبي الشهرة بل أيضا سيثير حافظة الشركات الأخرى و سيحاول كل من منتجي أنظمة التشغيل أن تهاجم هذا الجهاز و نظامه بأبشع الطرق بل و أعتقد أنها ستقوم بتجنيد عدد من محبي الاختراق لمحاولة اختراق هذا النظام و إرسال الفيروسات له ,

يجب النظر بأن هذا الجهاز و النظام الفريد الذي تكلمنا عنه سيكون وبال على هذه الشركات المنتجة لأنظمة التشغيل مثل ميكروسوفت و أبل و ستخسر هذه الشركات الكثير خاصة مايكروسوفت و أعتقد أنه في 5-6 سنوات القادمة ستكون جوجل أغنى شركة في مجال الاتصالات بدلا من ميكروسوفت حيث أنه في مايكروسوفت قد نضبت لديها الأفكار و تحاول الاستغاثة حاليا بنظام فيستا الذي حاولت في أنتاجه أن تطور الجرافيك الخاص به لأقصى حد و على النقيض نجد جوجل بأفكارها الجديدة دائما و تبنيها للتكنولوجيات الجديدة مثل AJAX و عمل مختبر المطورين التي لم تقوم به مايكروسوفت بعد باختصار شركات إنتاج أنظمة التشغيل قادمة على حرب الحرب العالمية التكنولوجية الأولى ……